«سارة» نموذج مصري مشرف.. وثقت أول عمارة افتراضية على الميتافيرس

«صاحبة أول توثيق لعمارة افتراضية على الميتافيرس» هي الدكتورة سارة عبد ربه، رئيس قسم النحت والتشكيل المعماري بكلية الفنون التطبيقية، وهي أصغر رئيس قسم في الجامعات المصرية وجامعة بنها الحاصلة على جائزة «إينسو أوردز» الهندية للأبحاث المبتكرة في مجالات الهندسة والعلوم والطب لهذا العام من خلال ابتكارها مشروعا بحثيا جرى عرضه في إيطاليا عن الفنون والتكنولوجيا أثناء حصولها على منحة تدريبية في إيطاليا لتصبح المؤرخة المصرية والفنانة التشكيلية الوحيدة التي تنال هذه الجائزة الدولية التي تمنحها المؤسسة للعلماء على مستوى العالم.

" href="">

إنجاز عالمي لأستاذة بجامعة بنها

وقالت الدكتورة «سارة»، لـ«الوطن»، إن ما حققته من إنجاز عالمي هو نتيجة تعب وجهد كبير على مدار سنوات طويلة، مشيرة إلى أنها وهبت حياتها للعلم بتشجيع من والديها الدائم والمستمر على تحقيق ذاتها، موضحة أنه من المقرر أن تتسلم جائزتها العالمية في 18 يونيو المقبل في مدينة كويمباتور بالهند.

وأوضحت الدكتورة سارة أنها تعتبر الفنانة المصرية الوحيدة التي وثقت تصميما لأول عمارة افتراضية في العالم بتطبيق «الميتافيرس» الذي ابتكرته شركة مايكروسوفت الأمريكية.

تفاصيل توثيق أول عمارة بالميتافيرس

وأضافت سارة أنها فازت أيضًا بجائزة كبرى فريدة أهدتها لها السفارة الإيطالية بمصر بالتعاون مع مؤسسة التنمية المستدامة بروما في منحة دراسية وتدريبية، وقامت بعمل بحث بأقدم جامعة إيطالية في تاريخ الفن المعاصر والتكنولوجيا بصفتها مؤرخة الفن الوحيدة من مصر.

وتابعت أنه تمت دعوتها لإجراء مقابلات لمشروعها البحثي في الميتافيرس من قبل المعماريين المصممين للعمارة الافتراضية، كما تمت دعوتها لحضور معارض فنية افتراضية في الميتافيرس، مشيرة إلى أنه سينشر كتاب من خلال دار نشر إيطالية يتضمن كل نتائج المشروع البحثي قريبا.  

وأوضحت أن المشروع عبارة عن مشروع بحثي عن تأريخ وتوثيق دمج الفن المعاصر والتكنولوجيا، حيث تم التوسع في المشروع البحثى حتى تضمن 14 دولة متقدمة تكنولوجيا على مستوى العالم، منها أمريكا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين واليابان وغيرها من الدول التي على قمة الدول المتقدمة علميا وفنيا وتكنولوجيا، وقد شارك في مشروعها البحثي أشهر الفنانين على مستوى العالم في مجال التكنولوجيا والفنون، كما شارك فيه مصممون للعمارة الافتراضية «الميتافيرس».

وشاركت سارة أيضًا في توثيق تصميم أول عمارة افتراضية في العالم بتطبيق «الميتافيرس» أثناء منحتها الدراسية في إيطاليا، مؤكدة أن الفنانين والمعماريين الرواد في إيطاليا أجمعوا على أنهم أول مرة يسمعون عن مشروعها البحثي المبتكر.

وتُعد سارة أول فنانة تؤرخ لعالم الميتافيرس الافتراضي مع أعمال الفنانين والمعماريين عندما كانت تلقي محاضرات في إيطاليا وتضمن مشروعها البحثي أكثر منذ 10 دول على مستوى العالم يشارك فيه أشهر الفنانين العالميين في مجال الفنون والتكنولوجيا.

كما تُعد المحكِّمة المصرية الوحيدة فى مؤتمر السياحة الدولى بالبرتغال 2022 والمحكِّمة المصرية الوحيدة لمؤتمر الدراسات الآسيوية فى اليابان 2022.

ووجهت سارة رسالة للأجيال الصاعدة، بأنه لا يوجد مجال لليأس ولا الإحباط، وأن التركيز وتحديد الأهداف سيقطع مسافة طويلة للوصول إلى النجاح، موضحة «الجيل الحالي محظوظ بالتكنولوجيا والتطور الحالي الذي يحدث في العالم».

وأشارت سارة إلى أن العصر الحالي للمرأة المصرية، هو أزهى العصور التي تعيشها، في ظل قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والذي أعطى الحرية للمرأة في مجالات عديدة، وأصبحت المرأة في عهده تتولى العديد من المراكز القيادية والحساسة، بالإضافة إلى الحوار المجتمعي الدائم الذي أتاحه الرئيس، موجهة الشكر والتقدير للرئيس على ما قدمه للمرأة المصرية ولم يحدث في أي عهود سابقة.

إنجاز جديد بجامعة بنها

من جانبه، أعرب رئيس جامعة بنها عن سعادته بهذا الإنجاز الذي يضاف إلى رصيد إنجازات جامعة بنها، مشيرًا إلى أن الجامعة تزخر بالعديد من شباب العلماء المتميزين في مختلف المجالات العلمية والبحثية.

وأكد الدكتور جمال سوسة، أن الجامعة حريصة على توفير بيئة أكاديمية فريدة قادرة على التأثير الإيجابي في طبيعة العملية التعليمية وربط المناهج التعليمية بمتطلبات سوق العمل بحيث تكون قادرة على حل مشاكل المجتمع وذلك في ضوء رؤية مصر 2030.

كما قدم الدكتور عبد المؤمن شمس الدين القرنفيلي عميد الكلية التهنئة للدكتورة سارة عبد ربه رئيس قسم النحت والتشكيل المعمارى لفوزها بتلك الجائزة وباعتبارها نموذجًا رائعًا يحتذى به.

Comments (0)

No login